بــابل
Babil
الرئيسية أخبار العالم اقتصاد الفضاء الثقافي علوم و تكنولوجيا الصحة و الجمال رياضة
 
اجعلنا صفحة البداية
من نحن اتصل بنا اعلن معنا
في بـابـل اليـوم مرحبا بكم فى بابل ♦ ♦ ♦ أول صحيفة يومية الكترونية عراقية حرة مستقلة ♦ ♦ ♦ صوت الأغلبية الصامتة فى العراق ♦ ♦ ♦ خمس مليشيات طائفية تُحكم سيطرتها على العاصمة بغداد وترفع صور خميني   ♦♦♦   ايران ابلغت أحزابها في العراق موافقتها على 4 اسماء مرشحة لرئاسة الوزراء   ♦♦♦   ( دولة الفافون ) تفتعل أزمة جديدة لـتـعـطـيـل انتخاب رئيس الجمهورية   ♦♦♦   حكومة كردستان. تقرر صرف رواتب الموظفين بالدولار الامريكي بدلا من الدينار   ♦♦♦   وصول أسلحة ومعدات و 400 عنصر من الحرس الثوري الى العراق   ♦♦♦   العثور على سبع جثث ( مجهولة الهوية ) في مناطق متفرقة من بغداد   ♦♦♦   التحالف الكردستاني يتهم المالكي بالوقوف وراء دفع أشخاص للترشح لمنصب رئيس الجمهورية من أجل إرباك الأوراق الكردية   ♦♦♦   الحزب الأسلامي : القصف الحكومي العنيف يؤدي الى تدمير مشاريع المياه والخدمات الرئيسية والمستشفيات في المحافظات المنتفضة   ♦♦♦   هيومن رايتس ووتش: قوات الأمن العراقية اعدمت ما لا يقل عن 255 سجيناً   ♦♦♦   اسرار القطيعة بين الأردن وحكومة المالكي   ♦♦♦   مستشار مجلس الأمن الوطني الكردستاني : الجيش غير قادر على دحر المسلحين وعلى الغرب التدخل   ♦♦♦   اختبار الكذب فـي البرلمان   ♦♦♦   بعد المرجعية ..إعلام الحرس الثوري الإيراني : لا أحد يريد المالكي في العراق    ♦♦♦   الاهرام ويكلي: انتخابات العراق .. زورت لصالح المالكي   ♦♦♦   أهم العوامل المؤثرة في خسارة الوزن الزائد   ♦♦♦   منظمة دولية تتهم الجيش العراقي باستخدام براميل متفجرة في الانبار   ♦♦♦   الطيران الحكومي يهاجم المدن بالصواريخ والبراميل المتفجرة والعثور على مقبرة جماعية داخل معسكر للجيش   ♦♦♦   داعش طوق نجاة لنوري المالكي   ♦♦♦   صحيفة نيويورك تايمز 10 أسباب تصعب فوز المالكي بولاية ثالثة !   ♦♦♦   صحيفة بريطانية: البغدادي يرتدي ساعة سويسرية باهظة الثمن تتناقض مع دعوته   ♦♦♦   تقرير: طهران تتجند لتنصيب المالكي على راس الحكومة العراقية وعراب التوليفة قاسم سليماني   ♦♦♦   هذه صورة زوجة ( الخليفة ) أبو بكر البغدادي   ♦♦♦   المطلك : أنا مع المالكي   ♦♦♦   بالفديو : ملكة جمال الكون ترتدي مايوه قيمته مليون دولار   ♦♦♦   سائحة فرنسية تظن نجم هوليود ريتشارد كير متسولاً وتمنحه قطعة بيتزا
بحث متقدم
22/7/2014 نحن نستخدم نفس الحروف ولكن كلماتنا مختلفة www.babil.info
مقالات
  د.صباح قدوري
مجموعة بريكس الاقتصادية، وتحديات المستقبل
  سلوى زكو
دعارة
  ألكسندر أيوب
تداعيات الزلزال العراقي تضرب سورية
  عبدالغني علي يحيى
عقول الأشرار والجهلة الصغيرة الكارثية
  لطيف عبد سالم العكَيلي
ما أبعدنا عن كوكب اليابان
  ساهر عريبي
طارق نجم ولعبة الدمى المتحركة
  زهير الفتلاوي
ما هو سر العداء بين قائد عمليات بغداد و(عبد الحليم) ..؟
  عبد اللطيف السعدون
متى قيامة العراق؟
  عبد الوهاب القصاب
خلافة البغدادي وولاية الفقيه خامنئي .. وجهة نظر
  حسين باجي الغزي
الزعيم وصبرية.. موعد عند القمر
  عزالدين عناية*
الدراسات العربية في إيطاليا
  سامح عوده - فلسطين
في الحالة الفلسطينية الإعلام أداة مقاومة ..
   جــودت هوشـيار
المالكي ينصب فخاً جديداً للكرد
  برهان غليون
من المسألة الشرقية إلى مشكلة الطوائف والأقليات
  مهدي قاسم
( رجال ) كأرانب مذعورة أمام داعش و شجعان ومقدامون أمام نساء هزيلات !!
  عدنان فرج الساعدي
ليس هناك مؤامرات .. المالكي المتأمر الأول
  جواد العطار
استبدال الوجوه ام تغيير السياسات
  علاء الدين حمدى شوَّالى
مصر .. الإحماء قبل رفع الدعم !
  فائق عادل يزيدي
المالكي وهيستريا الهزيمة
  عبدالغني علي يحيى
سقوط النظريات والمفاهيم المانعة لأستقلال كردستان
د. نزار احمد تحديات حكومة المالكي الثانية 2010-11-12

ما دار من تجاذبات وتقاطعات وتدخلات خارجية خلال الاشهر الثمانية الماضية سببه نقوصات الدستور وتقارب مقاعد القوائم الفائزة. ومع هذا فالحكومة القادمة هي حكومة شرعية ونتاج اختيار الشعب. بعد اكتمال تسمية اقطاب الحكومة سوف اخصها مقالا مفصلا ولكن وبما ان هذه الحكومة وكما كانت حكومة الخمس سنوات الماضية هي حكومة شراكة (محاصصة) لذلك فأن نجاحها او فشلها في تحقيق اماني الشعب يعتمد على الرغبة الوطنية لمكوناتها, فان وجدت نجحت هذه الحكومة, اما اذا كانت مشاركة الجميع او جزء من مكوناتها كانت لغرض وضع العراقيل والمصالح الفئوية ونيل المناصب فأن مصيرها الفشل سواءا قادها المالكي او علاوي او عبدالمهدي او احد انبياء السماء. الى ذلك فأن الحكومة والبرلمان القادمتين امامهما تحديات واوليات جمة من اهمها:

1: الملف الامني والذي اصبح عبارة عن حرب غير معلنة بين السنة والشيعة وبين ايران والسعودية.
2: تعديل الدستور وتشريع قانون ثابت ومنصف للانتخابات وقانون الاحزاب.
3: تحسين ملفات الخدمات كالصحة والكهرباء والنقل
4: زيادة صادرات العراق النفطية
5: احتواء الطائفية
6: انعاش الاقتصاد والتقليل من معدلات البطالة والفقر
7: تقليص الفجوات الاقتصادية بين فئات المجتمع العراقي بدءأ بتقليص رواتب المسؤولين والمراتب العليا.
8: احتواء الفساد
9: استقلالية القضاء والاعلام
10: ايجاد حلول مرضية للملفات العالقة بين الاقليم والمركز.
12: الاسراع بانجاز التشريعات المعطلة وخصوصا قانون الموارد الطبيعية والاستثمار وحماية الصحفيين وغيرها.
13: الحد من التدخل الخارجي
14: بناء قدرات الجيش العراقي
15: انهاء العمل بالمنسوبية والمحسوبية والمحاصصة الطائفية
16: انعاش المنتج المحلي (صناعة, زراعة, سياحة)
17: غلق ملف البعث بصورة نهائية وذلك عن طريق تسريع محاكمة البعثيين المتلطخة ايديهم بدماء العراقيين ومنح من لم تتلطخ ايديهم فرصة ثانية في حالة تنصلهم من الفكر البعثي وايمانهم بالعملية السياسية.
18: محاسبة من اهدر المال العام او ارتكب جرائما خلال الثمان سنوات الماضية.
19: انعاش الحس الوطني لدى المواطن العراقي
20: التقليل من الممارسات والشعائر والشعارات الدينية والسياسية والقومية التي تؤجج النعرات الطائفية.
21: الاهتمام بالجانب الترفيهي للمواطن العراقي
22: كفاءة ونزاهة ووطنية الاداء



صفحة للطباعة
التعليقات
ابو محمد الراشدي حقيقة الفريق فاروق الاعرجي
بسم الله الرحمن الرحيم انا اود ان اوضح بعض النقاط التي وردت في هذه المقالة واقولها والله على ما اقول شهيد .. انا معرفتي بالفريق فاروق منذ سنة 25/10/1965 التحاقنا بالكلية العسكرية دورة 45 انه طالب هادئ ذو اخلاق عالية واشتغل في صنف المشاة حتى رتبة عميد واحيل على التقاعد سنة 1993 وبعد الحرب الامريكية على العراق وفي زمن السيد وزير الدفاع سعدون الدليمي عين مستشارا عسكريا للسيد الوزير برتبة لواء وهو استحقاقه وفي سنة 2006 نقل الى مكتب القائد العام للقوات المسلحة مديرا للمكتب بعد ان نقل السيد الفريق الركن عبود كنبر الى قائد عمليات بغداد . انا اجزم واقسم ان الفريق اول فاروق مثلا للنزاهة والخلق القويم وليس لديه اي شائبة . اما قطعة الارض في المنصور فهذا اور من الدولى بتوزيع قطعاراضي سكنية للمسؤولين وهو واحد منهم . قطعة الارض التي شيدت عليها صيدلية محمد فاروق بمساحة 4*4 متر استؤجرت من قبل ولده الصيدلي لان المنطقة الخضراء بحاجة الى صيدلية لسكانها . تمسكه باللواء الركن جبار لكفائته واخلاصه وحرصه وقد كوفئ اللواء الركن جبار من قبل دولة رئيس الوزراء لحرصه وابداعه في بناء السور في مدينة الكاظمية وهذا يدلل على مدى تمتعه بالابداع والمتابعة مما يجعل مرؤسيه يتميكون به سواء الفريق اول فاروق او غيره . الاشراف على امن المنطقة الخضراء هذا شيئ عظيم حيث ان الاعداء شهدوا بكفاءة الصباط والجنود العراقين الذين استلموا مهام حماية المنطقة الخضراء من القوات الامريكية واللحمد لله لم يحدث اي خرق امني منذ استلام اللواء العراقي البطل 56 المهام من القوات الامريكية ولم يكن ذلك بمحض الصدفة وانما اتى بتظافر الجهود والمتابعة الميدانية للسيد الفريق اول فاروق وتعاون ضباطه والجنود وكانت المكافئات للجيدين والعقوباد والارشاد للسيئين والحمد لله تسير الامور على افضل ما يرام . اما التشهير بالقادة العسكريين الذين يضحون بانفسهم ويسهرون الليالي على راحة المواطنين على اساس الحرية والديمقراطية فهذا مرفوض رفضا قاطعا في كل الانظمة في العالم لان العسكري اقسم بالولاء للوطن والحفاظ على حماية الشعب . وشكرا ونسأل الله ان يكشف الحقاق للشعب والمسؤولين .
الشمريgreatalih@yahoo.com
بسم الله الرحمن الرحيم احيي الاخ ابو محمد الراشدي واقول مع الاسف عندنا بالعراق المبدأ محاربة كل ما هو صحيح ونزيه من قبل بعض الفئات التي لا تريد الخير فحيا الله السيد الاعرجي ولواء 56 البطل هذا اللواء المظلوم اعلاميا حيث تقوم بعض الجهات بالصاق التهم التي ما انزل الله بها من سلطان ومن الله التوفيق
أضف تعليقك هنا
اسم الكاتب
e-mail
التعليق
        لوحة المفاتيح العربية arabic keyboard
الرئيسية  ♦   الشأن العراقي  ♦   أخبار العالم  ♦   لقاءات  ♦   اقتصاد  ♦   اسلوب الحياة  ♦   الفضاء الثقافي  ♦   علوم و تكنلوجيا  ♦   الصحة و الجمال
رياضة  ♦   منوعات  ♦   اخبار العراق  ♦   مقالات  ♦   مختارات بابل  ♦   استطلاع  ♦   بيانات  ♦   تقارير و تحقيقات  ♦   شخصيات مثيرة للجدل
اصدارات جديدة  ♦   بعيدا عن السياسة  ♦   وثائق  ♦   فنون  ♦   عالم المرأة  ♦   معرض الصور  ♦   اعلن معنا

من كتاب ( بابل ) : د. أحمد الخميسى د. أحمد أبو مطر د.أكرم عبدالرزاق المشهداني أياد الحسنى ♦  بان ضياء حبيب الخيالي بهاء الدين الخاقاني  د. تارا إبراهيم  جلال جرمكا جودت هوشيار د. جواد بشارة جواد البولاني   جواد العطار حيدر محمد الوائلى ♦  د.خالد العبيدي ♦  دانا جلال د. رافد علاء الخزعلى رياض هاني بهار زاهر الزبيدي زكى رضا ♦ زهير الفتلاوى زهـدي الـداوودي د . لطيف الوكيل ساهر عريبى سامي الأخرس سعد الكناني د. سيّار الجميل صادق البلادى صافى الياسرى د. صباح قدورى صائب خليل شروان الوائلي ♦ كامل زومايا محمد جواد شبّر محمد قاسم الصالحى محمد ضياء عيسى العقابي نبيل رومايا  نبيل الحيدرى نبيل عودة نزار جاف   عبدالله علي الأقزم د. عبد الجبارمنديل عمار منعم طارق حربي عبدالغنى على يحيى عدنان الأسدى هادى جلو مرعى هــاتف بشبــوش هيثم القيم وجيه عباس