بــابل
Babil
الرئيسية أخبار العالم اقتصاد الفضاء الثقافي علوم و تكنولوجيا الصحة و الجمال رياضة
 
اجعلنا صفحة البداية
من نحن اتصل بنا اعلن معنا
في بـابـل اليـوم مرحبا بكم فى بابل ♦ ♦ ♦ أول صحيفة يومية الكترونية عراقية حرة مستقلة تبث من بغداد ♦ ♦ ♦ صوت الأغلبية الصامتة فى العراق ♦ ♦ ♦ مصادر من الرمادي: مسلحون يسيطرون مجددا على شوارع المدينة   ♦♦♦   نجاة 8 مرشحين من ) الاجتثاث ) بينهم مثال الالوسي و سليم الجبوري وعزت الشابندر ووحدة الجميلي   ♦♦♦   الشمري يطالب الحكومة بانقاذ اهالي ابو غريب من خطر الغرق   ♦♦♦   حماية قيادي كبير في حزب الدعوة يقتلون طالبا في جامعة الصادق !   ♦♦♦   مطالبات بتسليم حماية المناطق السنية في بغداد وديالى لقوات البيشمركة   ♦♦♦   عضو مجلس محافظة الانبار : الاجواء غير ملائمة لاجراء الانتخابات في المحافظة ونخشى التزوير   ♦♦♦   اعلان المالكي ( النصر ) يثير استغراب نواب الأنبار: القصف مستمر والاشتباكات متواصلة   ♦♦♦   الاعرجي: كتلة سياسية وراء تأخير اقرار الموازنة لخلق أزمة مع الكرد واستغلالها في الدعاية الانتخابية   ♦♦♦   المساري : الحرب في الآنبار تهدف الى تحقيق غايات أنتخابية    ♦♦♦   24ساعة من التيار الكهربائي بدءً من الأسبوع المقبل   ♦♦♦   المالكي: أوضاع الفلوجة ستحسم خلال أيام   ♦♦♦   كيف تحولت قناة العراقية الى بوق للمالكي وحكومته الفاشلة والفاسدة ؟   ♦♦♦   عائلة المدري المغدور محمد عباس يطالبون المالكي بالتدخل للقصاص من قتلته!   ♦♦♦   العثور على جثة أستاذ جامعي مقتولا في منزله جنوبي الكوت    ♦♦♦   وثائق سورية رسمية تثبت العلاقة الوثيقة بين تنظيم دولة العراق والشام الإسلامية ( داعش ) وحكومتي الاسد والمالكي   ♦♦♦   الجنابي يحمل المالكي مسؤولية الاعتقالات العشوائية في اطراف بغداد   ♦♦♦   التحالف الكردستاني: الشعب الكردي لن يخضع لدكتاتورية اخرى   ♦♦♦   المالكي ينظف منخريه بأصابعه ويقضم أظافره بأسنانه في مؤتمر مكافحة الأرهاب   ♦♦♦   مستشار البنك المركزي السابق : تعامل اقليم كردستان بالدولار سيسهم في تجاوز ازمته المالية   ♦♦♦   علي الحاتم لمن أهدروا دمه: سنأخذكم من احضان نسائكم   ♦♦♦   نكتة الموسم : الجامعة التكنولوجية تختار تصميم ( مهندسة ) مغمورة نالت شهادتها بالمحسوبية لبنايتها الجديدة بدلا من التصميم الرائع المقدم من قبل زها حديد   ♦♦♦   ( الفيسبوك ) و( تويتر ) ومواقع التواصل الأجتماعي الأخرى مشغولة بالسخرية من العامري والشمري   ♦♦♦   دراسة حديثة تكشف عن علاج جذري لمرض السكري   ♦♦♦   بالفديو : ملكة جمال الكون ترتدي مايوه قيمته مليون دولار   ♦♦♦   كيف تنبأ الرصافي العظيم بحال العراق في ظل حكم الجهلة واللصوص ؟ قصيدة تصف بدقة كل ما يجري في عراق ( مختار العصر ) ... انا بالحكومة والسياسة جاهلُ عما يدور من المكائدغافل ُ لكنني هيهات افـْقهُ كوننا شعبا ً يتامى جـُلـّه ُ وأرامل ُ في كل ّ يوم ٍ فتنة ٌ ودسيسة ٌ حربٌ يفجّرُها زعيم ٌ قاتل ُ هذا العراقُ سفينة ٌ مسروقة ٌ حاقت براكينٌ بها وزلازل ُ هو منذ تموز المشاعل ظلمة ٌ سوداءُ ، ليل ٌ دامس ٌ متواصلُ ... شعبٌ اذا حَدّقـْتَ ، كلّ ُ جذوره اقتـُلِعـَتْ ، وان دققتَ شعبٌ راحلُ ... اما قتيلٌ شعبـُنا او هاربٌ متشردٌ او ارملٌ او ثاكلُ ... هذا هو الأمل المرجى صفقة ٌ أثرى بها الوغدُ العميلُ السافل ُ هذي شعارات الطوائف كلها وهم ٌ ، سراب ٌ ، بل جديب ٌ قاحل ُ والقادة " الأفذاذ "! سرب ٌ خائب ٌ هم في الجهالةِ لو نظرتَ فطاحل ُ هذا هو الوطنُ الجميلُ مسالخ ٌ ومدافن ٌ وخرائب ٌ ومزابل ُ سحقا لكم يامن عمائِمكم كما بـِزّاتكم ، شكل ٌ بليدٌ باطل ُ سحقا كفى حِزبية ً ممقوتة ً راحت تـُمايز دينـَها وتفاضلُ ما الحزبُ الاّ سرّ ُ فـُرقة ِ رُوحِنا فقبائلٌ هو شعبُنا وعوائلُ في كل حزب ٍ مصحف ٌ مُوحى به وبغار حـَرّاء ٍ ملاك ٌ نازل ُ ... في الثأر أوطانُ التطرفّ مسلخ ٌ متوارث ٌ او مذبح ٌ متبادلُ ... في كلِّ حزبٍ للنواح منابرٌ ... وبكل قبو ٍ للسلاح معاملُ ... ولدق رأس العبقريّ ِ مطارقٌ ولقطع عنق اللوذعي ّ ِ مناجلُ ... انتم بديباج الكلام أماجدٌ وبنكث آصرةِ الوفاء أراذل ُ ... لا لم تعد نجفٌ تفاخرُ باسمكم لاكوفة ٌ ، لا كربلا ، لا بابلُ ما انتمُ الا بناءٌ ساقط ٌ نتنٌ مليءٌ ارضة ً متآكلُ ... انتم كأندلس الطوائفِ اُجهضتْ والموت اما عاجلٌ او آجلُ ... هجرت عباقرة ٌ مساقط َ رأسِها وخلافها ، لم يبق الأ الجاهل ُ ... لم يبق الا الجرح ُ قد خدعوه اذ قالوا لنزفه انت جرحٌ باسلُ ... لا ياعراقُ ثراك نهرٌ للدما وعلى ضفافِه للدموع خمائلُ ... الارض كل الارض من دم شعبنا اتقـّدَتْ مصابيح ٌ بها ومشاعلُ ... الارض نبع الحُبّ لولا شلة ٌ هي حابلٌ للاجنبيّ ونابلُ يتآمرون على العراق وأهلِهِ زمرٌ على وطن الإبا تتطاولُ ... فهنا عميلٌ ضالع ٌ متآمرٌ وهناك وغد ٌحاقدٌ مُتحاملُ ... " شايلوكْ "جذلانٌ بكون بلاده فيها مآس ٍ جمة ٌ ومهازلُ ومتى العراقُ مضى ليرفعَ رأسَهُ دارت فؤوسٌ فوقـَهُ ومعاولُ تـُجـّارنا اوطانـُهُمْ صفقاتـُهُمْ هم في الخيانة والرياء اوائل ُ ... لكن برغم صليبنا ونجيعنا فيسوع جلجلة العذاب يواصل ... يحيا العراق برغم شائكة الدما للنور نبعٌ للحياة مناهلُ ... لاتبك ِ قافلة ً تموت ، فإثرها ازدحمت على درب الفداء قوافل ُ ... ما أعظم الوطن الفخور بحتفه متشائم ٌ بحياته ، وبموته متفائل
بحث متقدم
19/4/2014 نحن نستخدم نفس الحروف ولكن كلماتنا مختلفة www.babil.info
مقالات
  التحالف المدني الديمقراطي
خوية كريم
  قيس المهندس
ديماغوجية الحكومة وقانون السلامة الوطنية
  د.ماجدة غضبان المشلب
ما بعد إنقراض الرجل الأخير
  المرشح شمعون خمو
لماذا ترشحت على كتلة أئتلاف الوطنية برئاسة الدكتور اياد علاوي ؟
  قيس المهندس
حكومة نزيهة لشعب فاسد!
  د. أحمد الخميسي
النوبة موقفان في السياسة والأدب
   عبدالغني علي يحيى
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب (زمن الملكية الجميل.. زمن الجمهورية القبيح)
   هايدة العامري
صالح المطلك اتمتع بالكتابة عنك‎
  محمد عارف
زها حديد .... أيقونة الموصل و طريق الحرير لأذربيجان
  فرمز حسين
هل حقا باتت الدولة الكردية أمرا واقعا؟
  زاهر الزبيدي
البلاغة والسياسة
  عبدالغني علي يحيى
هل ان الاوان لأعلان إستقلال كردستان؟
   المهندس الأستشاري : جــودت هوشـيار
مرة أخرى : الكهرباء في مزاد الأنتخابات
  ماجد السامرائي
الأهداف الخفيّة لغزو العراق واحتلاله
   كاظم حبيب
هل سيكون الفوز للأحسن في انتخابات العراق القادمة؟
  كريم الربيعي
حين يقتل الاف الجنود انفسهم
  د. أحمد الخميسي
اللعب بالورقة النوبية
  د.صباح قدوري
الانتخابات العراقية في ميزان الشفافية والنزاهة!
  عدنان حسين
شناشيل :: امسك حرامي!
  صلاح زنكنه*
زلـزال 2003/4/9
د. نزار احمد تحديات حكومة المالكي الثانية 2010-11-12

ما دار من تجاذبات وتقاطعات وتدخلات خارجية خلال الاشهر الثمانية الماضية سببه نقوصات الدستور وتقارب مقاعد القوائم الفائزة. ومع هذا فالحكومة القادمة هي حكومة شرعية ونتاج اختيار الشعب. بعد اكتمال تسمية اقطاب الحكومة سوف اخصها مقالا مفصلا ولكن وبما ان هذه الحكومة وكما كانت حكومة الخمس سنوات الماضية هي حكومة شراكة (محاصصة) لذلك فأن نجاحها او فشلها في تحقيق اماني الشعب يعتمد على الرغبة الوطنية لمكوناتها, فان وجدت نجحت هذه الحكومة, اما اذا كانت مشاركة الجميع او جزء من مكوناتها كانت لغرض وضع العراقيل والمصالح الفئوية ونيل المناصب فأن مصيرها الفشل سواءا قادها المالكي او علاوي او عبدالمهدي او احد انبياء السماء. الى ذلك فأن الحكومة والبرلمان القادمتين امامهما تحديات واوليات جمة من اهمها:

1: الملف الامني والذي اصبح عبارة عن حرب غير معلنة بين السنة والشيعة وبين ايران والسعودية.
2: تعديل الدستور وتشريع قانون ثابت ومنصف للانتخابات وقانون الاحزاب.
3: تحسين ملفات الخدمات كالصحة والكهرباء والنقل
4: زيادة صادرات العراق النفطية
5: احتواء الطائفية
6: انعاش الاقتصاد والتقليل من معدلات البطالة والفقر
7: تقليص الفجوات الاقتصادية بين فئات المجتمع العراقي بدءأ بتقليص رواتب المسؤولين والمراتب العليا.
8: احتواء الفساد
9: استقلالية القضاء والاعلام
10: ايجاد حلول مرضية للملفات العالقة بين الاقليم والمركز.
12: الاسراع بانجاز التشريعات المعطلة وخصوصا قانون الموارد الطبيعية والاستثمار وحماية الصحفيين وغيرها.
13: الحد من التدخل الخارجي
14: بناء قدرات الجيش العراقي
15: انهاء العمل بالمنسوبية والمحسوبية والمحاصصة الطائفية
16: انعاش المنتج المحلي (صناعة, زراعة, سياحة)
17: غلق ملف البعث بصورة نهائية وذلك عن طريق تسريع محاكمة البعثيين المتلطخة ايديهم بدماء العراقيين ومنح من لم تتلطخ ايديهم فرصة ثانية في حالة تنصلهم من الفكر البعثي وايمانهم بالعملية السياسية.
18: محاسبة من اهدر المال العام او ارتكب جرائما خلال الثمان سنوات الماضية.
19: انعاش الحس الوطني لدى المواطن العراقي
20: التقليل من الممارسات والشعائر والشعارات الدينية والسياسية والقومية التي تؤجج النعرات الطائفية.
21: الاهتمام بالجانب الترفيهي للمواطن العراقي
22: كفاءة ونزاهة ووطنية الاداء



صفحة للطباعة
التعليقات
ابو محمد الراشدي حقيقة الفريق فاروق الاعرجي
بسم الله الرحمن الرحيم انا اود ان اوضح بعض النقاط التي وردت في هذه المقالة واقولها والله على ما اقول شهيد .. انا معرفتي بالفريق فاروق منذ سنة 25/10/1965 التحاقنا بالكلية العسكرية دورة 45 انه طالب هادئ ذو اخلاق عالية واشتغل في صنف المشاة حتى رتبة عميد واحيل على التقاعد سنة 1993 وبعد الحرب الامريكية على العراق وفي زمن السيد وزير الدفاع سعدون الدليمي عين مستشارا عسكريا للسيد الوزير برتبة لواء وهو استحقاقه وفي سنة 2006 نقل الى مكتب القائد العام للقوات المسلحة مديرا للمكتب بعد ان نقل السيد الفريق الركن عبود كنبر الى قائد عمليات بغداد . انا اجزم واقسم ان الفريق اول فاروق مثلا للنزاهة والخلق القويم وليس لديه اي شائبة . اما قطعة الارض في المنصور فهذا اور من الدولى بتوزيع قطعاراضي سكنية للمسؤولين وهو واحد منهم . قطعة الارض التي شيدت عليها صيدلية محمد فاروق بمساحة 4*4 متر استؤجرت من قبل ولده الصيدلي لان المنطقة الخضراء بحاجة الى صيدلية لسكانها . تمسكه باللواء الركن جبار لكفائته واخلاصه وحرصه وقد كوفئ اللواء الركن جبار من قبل دولة رئيس الوزراء لحرصه وابداعه في بناء السور في مدينة الكاظمية وهذا يدلل على مدى تمتعه بالابداع والمتابعة مما يجعل مرؤسيه يتميكون به سواء الفريق اول فاروق او غيره . الاشراف على امن المنطقة الخضراء هذا شيئ عظيم حيث ان الاعداء شهدوا بكفاءة الصباط والجنود العراقين الذين استلموا مهام حماية المنطقة الخضراء من القوات الامريكية واللحمد لله لم يحدث اي خرق امني منذ استلام اللواء العراقي البطل 56 المهام من القوات الامريكية ولم يكن ذلك بمحض الصدفة وانما اتى بتظافر الجهود والمتابعة الميدانية للسيد الفريق اول فاروق وتعاون ضباطه والجنود وكانت المكافئات للجيدين والعقوباد والارشاد للسيئين والحمد لله تسير الامور على افضل ما يرام . اما التشهير بالقادة العسكريين الذين يضحون بانفسهم ويسهرون الليالي على راحة المواطنين على اساس الحرية والديمقراطية فهذا مرفوض رفضا قاطعا في كل الانظمة في العالم لان العسكري اقسم بالولاء للوطن والحفاظ على حماية الشعب . وشكرا ونسأل الله ان يكشف الحقاق للشعب والمسؤولين .
الشمريgreatalih@yahoo.com
بسم الله الرحمن الرحيم احيي الاخ ابو محمد الراشدي واقول مع الاسف عندنا بالعراق المبدأ محاربة كل ما هو صحيح ونزيه من قبل بعض الفئات التي لا تريد الخير فحيا الله السيد الاعرجي ولواء 56 البطل هذا اللواء المظلوم اعلاميا حيث تقوم بعض الجهات بالصاق التهم التي ما انزل الله بها من سلطان ومن الله التوفيق
أضف تعليقك هنا
اسم الكاتب
e-mail
التعليق
        لوحة المفاتيح العربية arabic keyboard
الرئيسية  ♦   الشأن العراقي  ♦   أخبار العالم  ♦   لقاءات  ♦   اقتصاد  ♦   اسلوب الحياة  ♦   الفضاء الثقافي  ♦   علوم و تكنلوجيا  ♦   الصحة و الجمال
رياضة  ♦   منوعات  ♦   اخبار العراق  ♦   مقالات  ♦   مختارات بابل  ♦   استطلاع  ♦   بيانات  ♦   تقارير و تحقيقات  ♦   شخصيات مثيرة للجدل
اصدارات جديدة  ♦   بعيدا عن السياسة  ♦   وثائق  ♦   فنون  ♦   عالم المرأة  ♦   معرض الصور  ♦   اعلن معنا

من كتاب ( بابل ) : د. أحمد الخميسى د. أحمد أبو مطر د.أكرم عبدالرزاق المشهداني أياد الحسنى ♦  بان ضياء حبيب الخيالي بهاء الدين الخاقاني  د. تارا إبراهيم  جلال جرمكا جودت هوشيار د. جواد بشارة جواد البولاني   جواد العطار حيدر محمد الوائلى ♦  د.خالد العبيدي ♦  دانا جلال د. رافد علاء الخزعلى رياض هاني بهار زاهر الزبيدي زكى رضا ♦ زهير الفتلاوى زهـدي الـداوودي د . لطيف الوكيل ساهر عريبى سامي الأخرس سعد الكناني د. سيّار الجميل صادق البلادى صافى الياسرى د. صباح قدورى صائب خليل شروان الوائلي ♦ كامل زومايا محمد جواد شبّر محمد قاسم الصالحى محمد ضياء عيسى العقابي نبيل رومايا  نبيل الحيدرى نبيل عودة نزار جاف   عبدالله علي الأقزم د. عبد الجبارمنديل عمار منعم طارق حربي عبدالغنى على يحيى عدنان الأسدى هادى جلو مرعى هــاتف بشبــوش هيثم القيم وجيه عباس