بــابل
Babil
الرئيسية أخبار العالم اقتصاد الفضاء الثقافي علوم و تكنولوجيا الصحة و الجمال رياضة
 
اجعلنا صفحة البداية
من نحن اتصل بنا اعلن معنا
في بـابـل اليـوم مرحباً بكم في ( بابل ) ♦♦♦ نحن نستخدم نفس الحروف ولكن كلماتنا مختلفة ♦♦♦ آخر الأخبار والتقارير والمقالات ♦♦♦ انصياعا لشروط صندوق النقد الدولي : حكومة العبادي تفرض ضريبة دخل جديدة على بعض درجات موظفي الدولة    ♦♦♦   مجلس الانبار يقيل المحافظ صهيب الراوي   ♦♦♦   نتائج الدور الاول لامتحانات الصف السادس الاعدادي للعام الدراسي 2015-2016    ♦♦♦   تائج امتحانات الصف الثالث المتوسط الدور الأول للعام الدراسي 2015-   ♦♦♦   مفتي الديار العراقية : ميليشيا الحشد منظمة أرهابية حالها حال داعش    ♦♦♦   تقرير لجنة الخبراء يطعن بنصاب جلسة إقالة هيئة رئاسة البرلمان للمرة الثانية    ♦♦♦   محافظ الانبار يعلن عن نتائج التحقيق بانتهاكات الصقلاوية : تعذيب حتى الموت وقتل على الهوية وانتهاك للكرامة الأنسانية ومصادرة لجميع المستمسكات الثبوتية والمقتنيات الشخصية للنازحين بما فيه السيارات والمبالغ المالية والمصوغات الذهبية    ♦♦♦   الخارجية الأميركية: 40% من العراقيين يعتقدون بأن أميركا تعمل على زعزعة استقرار العراق ، وثلثهم يؤمنون بأنها تدعم ( داعش )   ♦♦♦   مقدمة برامج تلفزيونية تتعرض الى الضرب من مديرها والإدارات مطالبة بحماية الصحفيات فيها   ♦♦♦   إنترناشونال بيزنس تايمز الأمريكية : واشنطن لم تعد قادرة على منع سقوط العبادي   ♦♦♦   وزارة المالية تكشف عن الاستحواذ على مليار و60 مليون دينار من مصرف الرشيد    ♦♦♦   العثور على جثة رئيس تحرير صحيفة بعد 3 ايام على اختطافه من قبل عناصر مسلحة ( مجهولة )   ♦♦♦   السلطات العراقية تقر بعمليات استيلاء على عقارات المهاجرين   ♦♦♦    الكشف عن استيلاء سياسيين ( أقوياء ) على املاك النظام السابق في الخارج   ♦♦♦   الخارجية الأميركية: 40% من العراقيين يعتقدون بأن أميركا تعمل على زعزعة استقرار العراق ، وثلثهم يؤمنون بأنها تدعم ( داعش )   ♦♦♦   كارثة بيئية جديدة في محافظة واسط   ♦♦♦   اوباما سيزف بشرى استعادة الموصل بحلول نهاية العام    ♦♦♦   مقدمة برامج تلفزيونية تتعرض الى الضرب من مديرها والإدارات مطالبة بحماية الصحفيات فيها   ♦♦♦   من جديد : بغداد أسوأ مدينة للعيش في العالم في ظل حكم حزب الدعوة الظلامي   ♦♦♦   الفيفا يرفض رسميا رفع الحظر عن الملاعب العراقية   ♦♦♦   اتحاد القوى العبادي مسؤول عن تعطيل جلسات مجلس الوزراء وعليه أن يلملم الوضع    ♦♦♦   الغذاء والضعف الجنسي للرجال   ♦♦♦   قائد القوات البرية الإيرانية : حشدنا 5 ألوية عسكرية لدخول الأراضي العراقية   ♦♦♦   نود ان نحيط قراءنا الكرام علماً اننا ننشر فقط التعليقات المرسلة الينا بالأسم الصريح والأيميل الحقيقي ، وسيهمل كل تعليق بالأسم المستعار أو الأيميل غير الحقيقي♦♦ راسلونا على هذا الأيميل babil.info@gmail.com   ♦♦♦   نود ان نحيط قراءنا الكرام علماً اننا ننشر فقط التعليقات المرسلة الينا بالأسم الصريح والأيميل الحقيقي ، وسيهمل كل تعليق بالأسم المستعار أو الأيميل غير الحقيقي -
بحث متقدم
29/6/2016 نحن نستخدم نفس الحروف ولكن كلماتنا مختلفة www.babil.info
مقالات
  ماجد زيدان
الداخلية تفجر فضيحة صقر بغداد
  خضير طاهر
عيوب التحليل السياسي
  لَطيف عَبد سالم العگيلي
في ذكرى نكسة حزيران
  عبد القادر ابو عيسى
ذَٰلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ
  د / إبراهيم ابراش
ما وراء إثارة مسألة خلافة الرئيس أبو مازن
  هيثم القيّم
ورود من بُستان العَلمانية ... ( 3 ? 6 )
  فاروق يوسف
حزب الدعوة .. خطوات نحو الغاء العراق!
  عبدالجبارنوري
الفيلم العراقي ( بحيرة الوجع ) -- رسالة في التعايش
  د زهير الخويلدي
المنهج الفلسفي من الظن إلى اليقين
  هشام منوّر
بعد مئة عام على سايكس- بيكو، هل نحن بحاجة إلى نظام إقليمي جديد؟
  شمال عادل سليم
يا قادة الكرد كفاكم عنادأ
  لينا مظلوم
إرهاب.. وإرهاب.. وبينهما شعب العراق
  د. رياض السندي
استثمار الغباء الاسلامي
  د/ إبراهيم ابراش
في ذكرى الانقسام : مقاربة مغايرة وتصحيح للمفاهيم
  د. سعد الدين ابراهيم
المستشار هشام جنينة شهيدا!؟
  عبد الخالق الفلاح
التاريخ لا يسجل الأماني ... بل الأفعال
  د. رياض السندي
في ذكرى أول مقال صحفي لامرأة عراقية
  عبدالجبارنوري
داعش --- وفوبيا البارانويا
  د/ إبراهيم أبراش
الوجه الآخر من الصراع
  يحيى الكبيسي
الميليشيات وإرادة الهيمنة
د. نزار احمد تحديات حكومة المالكي الثانية 2010-11-12

ما دار من تجاذبات وتقاطعات وتدخلات خارجية خلال الاشهر الثمانية الماضية سببه نقوصات الدستور وتقارب مقاعد القوائم الفائزة. ومع هذا فالحكومة القادمة هي حكومة شرعية ونتاج اختيار الشعب. بعد اكتمال تسمية اقطاب الحكومة سوف اخصها مقالا مفصلا ولكن وبما ان هذه الحكومة وكما كانت حكومة الخمس سنوات الماضية هي حكومة شراكة (محاصصة) لذلك فأن نجاحها او فشلها في تحقيق اماني الشعب يعتمد على الرغبة الوطنية لمكوناتها, فان وجدت نجحت هذه الحكومة, اما اذا كانت مشاركة الجميع او جزء من مكوناتها كانت لغرض وضع العراقيل والمصالح الفئوية ونيل المناصب فأن مصيرها الفشل سواءا قادها المالكي او علاوي او عبدالمهدي او احد انبياء السماء. الى ذلك فأن الحكومة والبرلمان القادمتين امامهما تحديات واوليات جمة من اهمها:

1: الملف الامني والذي اصبح عبارة عن حرب غير معلنة بين السنة والشيعة وبين ايران والسعودية.
2: تعديل الدستور وتشريع قانون ثابت ومنصف للانتخابات وقانون الاحزاب.
3: تحسين ملفات الخدمات كالصحة والكهرباء والنقل
4: زيادة صادرات العراق النفطية
5: احتواء الطائفية
6: انعاش الاقتصاد والتقليل من معدلات البطالة والفقر
7: تقليص الفجوات الاقتصادية بين فئات المجتمع العراقي بدءأ بتقليص رواتب المسؤولين والمراتب العليا.
8: احتواء الفساد
9: استقلالية القضاء والاعلام
10: ايجاد حلول مرضية للملفات العالقة بين الاقليم والمركز.
12: الاسراع بانجاز التشريعات المعطلة وخصوصا قانون الموارد الطبيعية والاستثمار وحماية الصحفيين وغيرها.
13: الحد من التدخل الخارجي
14: بناء قدرات الجيش العراقي
15: انهاء العمل بالمنسوبية والمحسوبية والمحاصصة الطائفية
16: انعاش المنتج المحلي (صناعة, زراعة, سياحة)
17: غلق ملف البعث بصورة نهائية وذلك عن طريق تسريع محاكمة البعثيين المتلطخة ايديهم بدماء العراقيين ومنح من لم تتلطخ ايديهم فرصة ثانية في حالة تنصلهم من الفكر البعثي وايمانهم بالعملية السياسية.
18: محاسبة من اهدر المال العام او ارتكب جرائما خلال الثمان سنوات الماضية.
19: انعاش الحس الوطني لدى المواطن العراقي
20: التقليل من الممارسات والشعائر والشعارات الدينية والسياسية والقومية التي تؤجج النعرات الطائفية.
21: الاهتمام بالجانب الترفيهي للمواطن العراقي
22: كفاءة ونزاهة ووطنية الاداء



صفحة للطباعة
التعليقات
ابو محمد الراشدي حقيقة الفريق فاروق الاعرجي
بسم الله الرحمن الرحيم انا اود ان اوضح بعض النقاط التي وردت في هذه المقالة واقولها والله على ما اقول شهيد .. انا معرفتي بالفريق فاروق منذ سنة 25/10/1965 التحاقنا بالكلية العسكرية دورة 45 انه طالب هادئ ذو اخلاق عالية واشتغل في صنف المشاة حتى رتبة عميد واحيل على التقاعد سنة 1993 وبعد الحرب الامريكية على العراق وفي زمن السيد وزير الدفاع سعدون الدليمي عين مستشارا عسكريا للسيد الوزير برتبة لواء وهو استحقاقه وفي سنة 2006 نقل الى مكتب القائد العام للقوات المسلحة مديرا للمكتب بعد ان نقل السيد الفريق الركن عبود كنبر الى قائد عمليات بغداد . انا اجزم واقسم ان الفريق اول فاروق مثلا للنزاهة والخلق القويم وليس لديه اي شائبة . اما قطعة الارض في المنصور فهذا اور من الدولى بتوزيع قطعاراضي سكنية للمسؤولين وهو واحد منهم . قطعة الارض التي شيدت عليها صيدلية محمد فاروق بمساحة 4*4 متر استؤجرت من قبل ولده الصيدلي لان المنطقة الخضراء بحاجة الى صيدلية لسكانها . تمسكه باللواء الركن جبار لكفائته واخلاصه وحرصه وقد كوفئ اللواء الركن جبار من قبل دولة رئيس الوزراء لحرصه وابداعه في بناء السور في مدينة الكاظمية وهذا يدلل على مدى تمتعه بالابداع والمتابعة مما يجعل مرؤسيه يتميكون به سواء الفريق اول فاروق او غيره . الاشراف على امن المنطقة الخضراء هذا شيئ عظيم حيث ان الاعداء شهدوا بكفاءة الصباط والجنود العراقين الذين استلموا مهام حماية المنطقة الخضراء من القوات الامريكية واللحمد لله لم يحدث اي خرق امني منذ استلام اللواء العراقي البطل 56 المهام من القوات الامريكية ولم يكن ذلك بمحض الصدفة وانما اتى بتظافر الجهود والمتابعة الميدانية للسيد الفريق اول فاروق وتعاون ضباطه والجنود وكانت المكافئات للجيدين والعقوباد والارشاد للسيئين والحمد لله تسير الامور على افضل ما يرام . اما التشهير بالقادة العسكريين الذين يضحون بانفسهم ويسهرون الليالي على راحة المواطنين على اساس الحرية والديمقراطية فهذا مرفوض رفضا قاطعا في كل الانظمة في العالم لان العسكري اقسم بالولاء للوطن والحفاظ على حماية الشعب . وشكرا ونسأل الله ان يكشف الحقاق للشعب والمسؤولين .
الشمريgreatalih@yahoo.com
بسم الله الرحمن الرحيم احيي الاخ ابو محمد الراشدي واقول مع الاسف عندنا بالعراق المبدأ محاربة كل ما هو صحيح ونزيه من قبل بعض الفئات التي لا تريد الخير فحيا الله السيد الاعرجي ولواء 56 البطل هذا اللواء المظلوم اعلاميا حيث تقوم بعض الجهات بالصاق التهم التي ما انزل الله بها من سلطان ومن الله التوفيق
أضف تعليقك هنا
اسم الكاتب
e-mail
التعليق
        لوحة المفاتيح العربية arabic keyboard
الرئيسية  ♦   الشأن العراقي  ♦   أخبار العالم  ♦   لقاءات  ♦   اقتصاد  ♦   اسلوب الحياة  ♦   الفضاء الثقافي  ♦   علوم و تكنلوجيا  ♦   الصحة و الجمال
رياضة  ♦   منوعات  ♦   اخبار العراق  ♦   مقالات  ♦   مختارات بابل  ♦   استطلاع  ♦   بيانات  ♦   تقارير و تحقيقات  ♦   شخصيات مثيرة للجدل
اصدارات جديدة  ♦   بعيدا عن السياسة  ♦   وثائق  ♦   فنون  ♦   عالم المرأة  ♦   معرض الصور  ♦   اعلن معنا

من كتاب ( بابل ) : د. أحمد الخميسى د. أحمد أبو مطر د.أكرم عبدالرزاق المشهداني أياد الحسنى ♦  بان ضياء حبيب الخيالي بهاء الدين الخاقاني  د. تارا إبراهيم  جلال جرمكا جودت هوشيار د. جواد بشارة جواد البولاني   جواد العطار حيدر محمد الوائلى ♦  د.خالد العبيدي ♦  دانا جلال د. رافد علاء الخزعلى رياض هاني بهار زاهر الزبيدي زكى رضا ♦ زهير الفتلاوى زهـدي الـداوودي د . لطيف الوكيل ساهر عريبى سامي الأخرس سعد الكناني د. سيّار الجميل صادق البلادى صافى الياسرى د. صباح قدورى صائب خليل شروان الوائلي ♦ كامل زومايا محمد جواد شبّر محمد قاسم الصالحى محمد ضياء عيسى العقابي نبيل رومايا  نبيل الحيدرى نبيل عودة نزار جاف   عبدالله علي الأقزم د. عبد الجبارمنديل عمار منعم طارق حربي عبدالغنى على يحيى عدنان الأسدى هادى جلو مرعى هــاتف بشبــوش هيثم القيم وجيه عباس ♦ راسلونا على البريد الألكتروني    ♦  babil.info@gmail.com