بــابل
Babil
الرئيسية أخبار العالم اقتصاد الفضاء الثقافي علوم و تكنولوجيا الصحة و الجمال رياضة
 
اجعلنا صفحة البداية
من نحن اتصل بنا اعلن معنا
في بـابـل اليـوم مرحبا بكم فى بابل ♦ ♦ ♦ أول صحيفة يومية الكترونية عراقية حرة مستقلة ♦ ♦ ♦ صوت الأغلبية الصامتة فى العراق ♦ ♦ ♦ لماذا لم يوجه الدعوة للمالكي لحضور حفل الغداء الذي اقامه معصوم للرئيس الفرنسي؟   ♦♦♦   فشل القوات العراقية في رصد مواقع داعش ونجاح القوات الأميركية في رصد 300-350 موقعا للتنظيم الأرهابي    ♦♦♦   الحكومة العراقية تفوّض واشنطن رسميّاً بالتدخل العسكري في البلاد على نطاق واسع   ♦♦♦   الامريكان ابلغوا العبادي برفض تولي الامين العام لميليشيا بدر وزارة الدفاع   ♦♦♦   وزراء أجانب في الحكومات الأربع لحزب الدعوة الحاكم ... العبادي يتخلى عن جنسيته البريطانية    ♦♦♦   بطلة من هذا الزمان .... نیگار محمد حسيني أول مقاتلة من البيشمركة تستشهد في جبهة الحرب ضد داعش    ♦♦♦   وزارة التربية : العام الدراسي الجديد يبدأ في 22 / 10 / 2014   ♦♦♦   القائد العام للقوات المسلحة : اعتقال الشبكة الاجرامية التي نفذت تفجيرات بغداد الاخيرة   ♦♦♦   عائلة بلقيس الراوي زوجة الشاعر نزار قباني تحضر لمقاضاة المالكي بتهمة قتل ابنتهم    ♦♦♦   الالوسي يطالب بحظر سفر المالكي والدليمي وفتح تحقيق بحق المتهمين والقيادة العامة للقوات المسلحة   ♦♦♦   23 مقرباً من بارزاني في الخطوط الأمامية لجبهة القتال    ♦♦♦   صحيفة (لوباريزيان) الفرنسية : وحدات فرنسية خاصة تدرب قوات البيشمركة   ♦♦♦   نزوح جماعي لأهالي ناحية الزاب بعد قصف عشوائي عنيف لطيران الجيش   ♦♦♦   الاهرام ويكلي: انتخابات العراق .. زورت لصالح المالكي   ♦♦♦   صحيفة اميركية : ادارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، صاغت خطة لتشكيل جيش عراقي تفترض تقسيم البلاد لاقاليم   ♦♦♦   منظمة دولية تتهم الجيش العراقي باستخدام براميل متفجرة في الانبار   ♦♦♦   انطلاق اربع طائرات ألمانية محملة بالمساعدات العسكرية الى اقليم كردستان   ♦♦♦   داعش طوق نجاة لنوري المالكي   ♦♦♦   صحيفة نيويورك تايمز 10 أسباب تصعب فوز المالكي بولاية ثالثة !   ♦♦♦   وزارة الاوقاف الكردستانية : داعش يعدم 18 من عناصره الكرد رميا بالرصاص   ♦♦♦   تقرير: طهران تتجند لتنصيب المالكي على راس الحكومة العراقية وعراب التوليفة قاسم سليماني   ♦♦♦   هذه صورة زوجة ( الخليفة ) أبو بكر البغدادي   ♦♦♦   الجنرال اوستن للمالكي : أنتم تحولون البلاد الى قرية إيرانية   ♦♦♦   بالفديو : ملكة جمال الكون ترتدي مايوه قيمته مليون دولار   ♦♦♦   سائحة فرنسية تظن نجم هوليود ريتشارد كير متسولاً وتمنحه قطعة بيتزا
بحث متقدم
18/9/2014 نحن نستخدم نفس الحروف ولكن كلماتنا مختلفة www.babil.info
اخبار العراق
  
ثلاث غارات أميركية عنيفة على مقرات داعش في الموصل تسفر عن قتل عدد كبير من قيادات التنظيم الأرهابي
  
تجهيز أول شحنة أسلحة ألمانية متجهة للعراق
  
نتائج الدور الثاني للمرحلتين {المتوسطة والإعدادية}
  
توضيح من وزارة الدفاع بشأن سفر قائد عمليات صلاح الدين علي الفريجي
  
اشتباكات عنيفة بين البيشمركة وداعش في شنكال ( سنجار )
  
جنرالات المالكي يرفضون تنفيذ قرارات العبادي
  
مخاوف جدية من إقدام متطرفين على اغتيال رئيس الوزراء الجديد حيدر العبادي
  
العثور على مخزن للدبابات تركها الجيش غربي الموصل بعد صدور أم القائد العام للقوات المسلحة بالأنسحاب من المحافظة .
  
600 جندي من القوات الأسترالية يغادرون الى العراق في اطار التحالف الدولي للقضاء على تنظيم داعش
  
علاوي يؤكد على أهمية تدخل قوات خاصة من الدول العربية لقتال داعش ويرجح دخول روسيا في التحالف الدولي
  
مجلس النواب يفشل بالتصويت على الوزراء الامنيين
  
قوات البيشمركة تواصل تقدمها في محور الخازر وتستعيد السيطرة على 4 قرى
  
أردوغان : الجيش التركي يُعدّ خططاً لاحتمال إقامة منطقة عازلة على الحدود مع العراق وسوريا
  
واشنطن توسّع استهداف داعش : ضربة جوية أميركية استهدفت موقعاً للتنظيم الأرهابي جنوب غربي بغداد
  
إجراءات غير مسبوقة في محيط المنطقة الخضراء بعد محاولة أقتحام مجلس النواب
  
الصدر يدعو الحكومة الى عدم الاستعانة بــالمحتل ويقول لأميركا : أن عدتم عدنا
  
مصدر عسكري كردستاني : البيشمركة تحرر 8 قرى من سيطرة "داعش
  
لماذا لم توجه الدعوة للمالكي لحضور حفل الغداء الذي اقامه معصوم للرئيس الفرنسي؟
  
وزراء أجانب في الحكومات الأربع لحزب الدعوة الحاكم ... العبادي يتخلى عن جنسيته البريطانية
  
فشل القوات العراقية في رصد مواقع داعش ونجاح القوات الأميركية في رصد 300-350 موقعا للتنظيم الأرهابي
متابعات صحفية قراءة في صحف بغداد ليوم January 21, 2010 2010-01-21

1.الاتحاد

- رئيس الجمهورية : لايجوز لأية جهة التدخل في الصلاحيات القضائية.. التقى هيل وميلكرت.

- مجلس النواب يحسم الموقف من مشروع السلوك الانتخابي اليوم.

- بريمر: سحب القوات الامريكية من العراق مخاطرة كبيرة.

- المالكي: العراق بحاجةالى كل دولة عربية.

- المساءلة والعدالة تنفي ايقاف اجراءاتها بحق المرشحين للانتخابات.

- نائبة تهدد باستجواب رئيس ديوان الوقف السني.

2.العدالة

- عبد المهدي يبحث مع الرئيس الايراني العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك .

- السيد عمار الحكيم يتدارس مع الرئيس اللبناني سبل تعزيز آفاق التعاون المشترك .

- طالباني يؤكد اهمية احترام الدستور والقوانين لضمان نزاهة الانتخابات .

- السفير الامريكي في بغداد :حزب البعث ميت ولا امل له في العودة للسلطة مجددا .

- الداخلية : عناصر من الداخلية في ماليزيا لجلب الدايني بعد استكمال ملف الاسترداد .

- برلماني : تاجيل قرارات المساءلة والعدالة لما بعد الانتخابات امر غير قانوني .

- نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي لقناة الجزيرة : لانريد للنظام السياسي العراقي ان يكون نظاما اقصائيا او نظاما ثأريا .

- الشيخ همام حمودي : يدعو لابعاد اجراءات المفوضية عن التسييس.

- المفوضية تطالب بريطانيا بفتح مكتب لانتخابات الخارج .

3. الصباح

- توضيح من مكتب رئيس الجمهورية.

- جهد دولي لاصدار قرار برفع القيود عن العراق الشهر المقبل.. يمهد لاخراج البلاد من الفصل السابع.

- طالباني يبحث مع هيل ملف الانتخابات والمالكي يسؤكد قانونية قرارات هيئة المساءلة والعدالة.. السامرائي يدعو المستبعدين الى تقديم الطعون والهاشمي متفائل بالتوصل لحل ونفي بوقف اجراءات الاجتثاث.

- عبد المهدي: ترسيخ العلاقات مع ايران أمر ضروري.. التقى نجاد في طهران.

- تشديد اجراءات الوقاية تحسبا لموجة من الانفلونزا الوبائية.

- الزبيدي يدعو المحافظات الى تسلم 20 بالمائة من تخصيصاتها لحين اقرار الموازنة.

- السفير الايراني : العراق لن يكون ساحة للمواجهات بين طهران وواشنطن.

- نواب: لا تاجيل للانتخابات بسبب قرارات المساءلة والعدالة.

- هيئة الاعلام: شركات النقال ستعتمد الدينار العراقي في كارتات الشحن.

4. المدى

- العراقية: التدخل الأمريكي شرعي لحا أزمة المبعدين.. بايدن قد يزور العراق واجتماع مرتقب لرئاسة الجمهورية.

- طالباني يؤكد احترام الدستور وتطبيق الآليات لاجراء انتخابات حرة وديمقراطية.. اثناء استقباله هيل وميلكرت.

- بغداد تتسلم 15 ألف معتقل من الأمركيين بينهم عرب وأجانب.

- احمد البراك ل" المدى": المفتش العام جانب الحقيقة في كل ما ذكره.

- منصب رئيس الوزراء يدفع العديد من الأسماء الى حلبة السباق.. المفاجأة قد تفرض نفسها.

- قانون حماية أعضاء المجلس يؤجل اقرار الميزانية.

- نصير العاني ينفي عدم مشاركته في الانتخابات.

5. الشرق الأوسط

- بغداد لواشنطن: لن نسمح بأي تدخل في الانتخابات.. مستشار للمالكي للشرق الأوسط : تتقبل الرأي لكننا نرفض سياسة الفرض.

- البولاني: تسلمنا من الامريكيين 15 الف معتقل بينهم عرب واجانب.

- شكوك برلمانية في طلبات رفع الحصانة عن نواب.. مطالبة القضاء بتقديم أدلة.. الكربولي للشرق الأوسط: اتهامات الارهاب ضدي مفبركة.

- الحكومة العراقية تتراجع عن اعادة يخت صدان من فرنسا.

- وزارة العدل العراقية: الكلام عن اعدام المجيد خلال ايام لااساس له من الصحة

6. التآخي

- رئيس اقليم كوردستان يلتقي ممثلي الدول الاحنبية المعتمدين في الاقليم ويؤكد ايمان القيادة الكوردستانية.

- السفير الامريكي لدى العراق: لم ازر اقليم كوردستان بهدف الضغط على القيادة الكوردستانية اطلاقا والولايات المتحدة ملتزمة بالضمانات التي قطعتها للاقليم.

- لجنة النفط والغاز البرلمانية: تقارب بين اربيل وبغداد لوضع آلية مناسبة يمكن من خلالها حل مشكلة العقود النفطية في الاقليم.

- رئاسة الجمهورية تعتزم طرح مبادرة لحل ازمة المستبعدين من الانتخابات والمساءلة والعدالة تنفي وجود قرار لمجلس الوزراء بحليها واعادة تشكيل هيئة بديلة.

- اعضاء في كتلة التحالف الكوردستاني يطالبون بتطبيق المادة 140 الدستورية.

- الكورد الفيليون يطالبون رئاسة جمهورية العراق الفدرالي باصدار قرار سياسي لاستعادة حقوقهم.

- نوري المالكي: عدد الشيعة المستبعدين من الانتخابات ربما يفوق العرب السنة.

7.المشرق

- الصدر يزور في ايران اثنين من قياديي التيار افرج عنهما مؤخرا .

- بريمر :سحب القوات من العراق في 2011 مجازفة .

- لجنة النزاهة : سنذهب الى خيار استجواب رئيس الوقف السني .

- ملاحقات قانونية بحق بعثيين (متورطين بجرائم) في النجف .

- نائب : تصريحات طالباني بشأن كردستانية كوكوك خروج عن الدستور .

- المالكي : عدد الشيعة المستبعدين من الانتخابات ربما يفوق عدد السنة .

-جابر حبيب جابر : الائتلاف الوطني سترأس الحكومة المقبلة وفق الاستحقاق الانتخابي .

- الطالباني : لاحاجة لمصادقتي على احكام الاعدام الصادرة من المحكة الجنائية العليا .

8. البينة الجديدة

- المسـاءلـة والـعدالـة تنــفـي وجــود قـــرار لمجـــلس الــوزراء بــإلغــاء قــراراتــهــا.

- الدباغ لـ(البينة الجديدة): يجب تطبيق قانون العدالة والمساءلة للحيلولة دون تسلل البعثيين والمجرمين ثانية.

- نذر عيادة لاولاده ولياكل الشعب الحصرم .. مجلس النواب يصادق على قانون حماية أعضاء البرلمان.

- ظافر العاني يعلن براءته من البعث المنحل (ويبصم) على تعهد خطي لشموله بالمادة (7) من الدستور.

- المالكي: عدد الشيعة المستبعدين من الانتخابات ربما يفوق العرب السنة.

- صالح المطلك تحت بند (الفصل) السابع

- ائتلاف وحدة العراق يدعو إلى مناظرات انتخابية بين رؤساء الكيانات والائتلافات السياسية.

9. الزمان

- ترحيب بخيار بايدن لحل أزمة الإبعاد عن الإنتخابات.. العراقية تتصدر قائمة الإجتثاث ب 72 مرشحاً وسط آمال بإنفراج مرتقب.

- مفتي الديار يتحفظ ويطالب المفوضية بالأستقلالية.

- نجاة أحد شيوخ الدليم من الإغتيال في الفلوجة.

- محامي عزيز يناشد أوباما إطلاق سراحه.

- خبير قانوني يعد إقرار الطالباني ونائبيه واجباً (ملزماً).. محللون: تخلي الرئاسة عن مصادقة الاعدام محاولة لتسريعه.

- المالكي يدعو الى تكثيف الوجود العربي في العراق.

10. طريق الشعب

- بايدن في بغداد قريبا والقضاء تدقيق طعون المجتثين.. واشنطن تكثف جهودها لتطويف قرارات المساءلة والعدالة

- الحكومة تقر تعديلات جديدة على موازنة 2010.. زيادة تخصيصات البرلمان ومؤسستي الشهداء والسجناء.

- بغداد تحتج على عقد مؤتمر للبعثيين في عمان.. دعوة الى ايقاف فضائيات تحرض على العنف.

- البرلمان يوافق على قانون حقوق حمايات اعضاءه.

- توظيف 50 الفا من عناصر الصحوات.

- نسبة البطالة في العراق لاتتجاوز 15 بالمئة.. جهاز الاحصاء يكذب احصاءات غير رسمية.

- بغداد: لا اتفاق مع مع الكويت على التنازل عن اراض عراقية.. نفي تخلي بصريين عن املاكهم الزراعية.

11.البيان

- المالكي يدعو العرب الى تكثيف وجودهم في العراق .

- السفراء العرب : عدنا الى بغداد في ظل الاستقرار الذي حققته الحكومة العراقية .

- البرلمان يقر قانون يحول حمايات اعضائه الى وزارتي الدفاع والداخلية .

- الحكومة العراقية تخصص عشرة مليارات دينار للعراقيين المقيمين في دول الجوار .

- الاتصالات والاعلام : تحذير للفضائيات المحرضة على العنف .

 اراء

1- براءة المطلك والضاري وحوبه الوطن افتتاحية البينة الجديدة

يود الكاتب الى الاشارة ان يتبرأ صالح المطلك وظافر العاني من حزب البعث لصالح الارامل والايتام وللشهداء المغدورين على كل مساحة الوطن المنكوب.. المعادلة تغيرت هنا الحكومة المفروض انها مع الشعب والاغلبية المسحوقة من الانبار حتى اخر قرية في كردستان كلها تريد الثأر .

ويقول الكاتب بالامس كانت الام مناضلة بالرغم من انها لا تقرأ ولا تكتب ولا اخت كانت تملك عنفوان شرف والشرف هنا الوطن وعدم خيانته في زمن البعثي الصعب وفي ظل وجود الظلاميين شرف الوطن لم يعد قضية لان صدام الغى قاموس الوطنية عندما حرق كل ثوابت الوطن بأسم القومية والبعض الاخر دمر بقايا قيم تحت لواء الدين براءة صالح المطلك والعاني لا تعني شيئاً لان هؤلاء ليسوا بعثيون بالمفهوم العقائدي كعبد الخالق السامرائي ومحمد عايش وعبد الله سلوم السامرائي وبشاره مرهج وغانم عبد الجليل وبدن فاضل الذين قتلوا بسبب ولاءاتهم ضد بروز دكتاتورية القائد الضرورة اليوم هؤلاء الطائفيون يحرفون الوطن لا حباً بالعفالقة وبطل القومية العربية والجمع المؤمن صدام حسين وانما بغضاً بالشيعة.

ويؤكد الكاتب ان براءة الشاذين سياسياً لا تعنينا نريد فقط براءة من حارب صدام بالامس ان يتبرأ من غرور السلطة من السحت الحرام ومن الثأر بدون موقعة ومن جنان الوطن لاي جهة كانت هذه هي البراءة وحينها فان شواذ العربان والمرتزقة فسيكون مصيرهم معاول الفقراء وبندقية الارامل وحجارة (صبية) ولدوا بدون اباء.

 التقارير الصحفية

1- المساءلة والعدالة تنفي إيقاف إجراءاتها بحق المرشحين للانتخابات (الاتحاد)

نفت الهيئة الوطنية العليا للمساءلة والعدالة، الاربعاء، إيقاف إجراءاتها بحق المرشحين لانتخابات مجلس النواب المقبلة المزمع اجراؤها في السابع من آذار المقبل. وقال بيان صدر عن الدائرة الإعلامية في الهيئة إنها تؤكد بأن “لا صحة لما تناقلته بعض وسائل الاعلام حول إيقاف إجراءاتها بحق المرشحين لانتخابات مجلس النواب لسنة 2010". وأضاف أن “الهيئة إذ تلفت انتباه تلك الوسائل إلى أن نقلها معلومات خاطئة أو مغلوطة بقصد أو بدون قصد يضر أولا بالوسيلة الاعلامية نفسها ومدى ثقة المتلقي بها ويضعها في دائرة الشك والريبة والمساءلة كما يؤثر على الوضع العام وذوق المتلقي ثانيا ويسيء للوضع السياسي في البلد ثالثاً

من جهة أخرى، أكد نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي لممثل الامين العام للامم المتحدة في العراق إد ميلكرت، الاربعاء، “عدم قانونية” قرارات هيئة المساءلة والعدالة، بحسب بيان صادر عن مكتبه. وأوضح البيان أن الهاشمي استقبل ميلكرت الاربعاء وقال له “لا المادة 7 من الدستور ممكنة التطبيق عمليا دون قانون لم يشرع بعد، ولا هيئة المساءلة والعدالة بهيكليتها التنظيمية الحالية مؤهلة قانونيا لاتخاذ قرارات الاجتثاث وهذا يعني أنه حتى تستكمل النواقص القانونية لايجوز قانونا تطبيق قانون المساءلة والعدالة”. وأضاف “فضلاً عن عدم قانونية قرارات وإجراءات الهيئة فإنه كان من المفترض أن لاتسرب اسماء المستبعدين للاعلام منعا للتشهير والبلبلة وأن تكون المعلومات محصورة بين الهيئة والمرشح فقط لحين التأكد من ثبوت الشروط عليه وانه قد تم اجتثاثه من جانبه، قال ميلكرت في تصريح صحفي إن “هناك مشكلة في تطبيق قوانين هيئة المساءلة والعدالة”، لافتا إلى “وجود تقارب في وجهات النظر بين مختلف الأطراف السياسية من أجل حل الازمة”. وحول التصريحات المعارضة لتدخل الامم المتحدة في قرارات المساءلة والعدالة، قال ميلكرت إن “أي تدخل للامم المتحدة يكون استجابة لطلب من الحكومة او من البرلمان او من القادة السياسيين وإن دورها استشاري، وهي ترغب بأن تكون معيناً للعراق في هذا الظرف والوقت الحساس”، مشدداً على “ضرورة احترام القانون وتطبيقه بالطريقة الصحيحة."

وفي السياق نفسه، قال النائب عن كتلة الائتلاف الموحد عباس البياتي، الاربعاء، لإنه لايمكن الخلط بين الملفين السياسي والقانوني في عمل لجنة المساءلة والعدالة، وأوضح البياتي أن “نائب الرئيس الامريكي جو بايدن يتحدث وفق افق سياسي، في حين أن قرارات هيئة المساءلة والعدالة مبنية على اسس قانونية، وبالتالي لايمكن الخلط بين الملف السياسي والقانوني”. وبين البياتي قائلا “اننا مع تطبيق قرارات هيئة المساءلة والعدالة الآن، مع اعطاء حق للمشمولين بها بالتمييز لدى المحكمة التمييزية التي شكلها البرلمان”. وكان نائب الرئيس الامريكي جو بايدن اعرب الثلاثاء عن امله في أن ترجئ الحكومة العراقية تطبيق قانون المساءلة والعدالة إلى فترة ما بعد الانتخابات التشريعية المقرر اجراؤها في السابع من آذار المقبل. وأعلنت الهيئة القضائية التمييزية المعنية بالتدقيق في اعتراضات المرشحين المشمولين بقرارات هيئة المساءلة والعدالة عن بدء ممارسة اعمالها ابتداء من يوم الثلاثاء

من جهة أخرى، أفاد النائب محسن السعدون عضو اللجنة القانونية في مجلس النواب، الاربعاء، ان المراحل القانونية ضمن الاطار الدستوري بعد اعلان اسماء المستبعدين عن الانتخابات بقرار هيئة المساءلة والعدالة لمن يريد تقديم الطعن هو تقديمها بعد الاعلان مباشرة. مشيرا الى ان قرارات الهيئة التمييزية بخصوص المستبعدين عن الانتخابات ستكون قطعية وباتة ويأخذ بها.

 

وقال النائب عزت الشابندر المرشح ضمن قائمة "ائتلاف دولة القانون" بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي "هناك اقتراح بان يكون الاجتثاث بعد الانتخابات كما حدث العام 2005، عندما فاز اثنان من قائمة العراقية وتم تطبيق القرار بعد اشهر."

 

من جانبها، قالت النائبة ندى الجبوري من "جبهة الحوار الوطني" بزعامة النائب صالح المطلك المشمولة بقرار الاجتثاث ان "الاقتراح المذكور، هو احد الحلول التي طرحت خلال النقاشات بين المفوضية العليا للانتخابات وبعثة الامم المتحدة". واكدت ان "ذلك يوفر الوقت ليتم تشكيل هيئة المساءلة والعدالة رسميا ويمنح الوقت لتدقيق وعمل المفوضية."

بدوره، قال النائب عن "جبهة التوافق" سليم عبد الله الجبوري ان "هذا الاقتراح مفيد لكنه يحتاج الى اجراء قانوني اولا". واوضح نائب رئيس اللجنة القانونية في مجلس النواب ان "المرشح عندما ينتخب يصبح عضوا في البرلمان ويكون لديه حقوق وليس من السهل تطبيق الاجراءات بحقه بعد ذلك". وردا على سؤال حول شرعية "هيئة المساءلة والعدالة"، قال الجبوري "نرى انها غير قانونية ايضا، وتشير المعلومات المتداولة الى زيارة قريبة جدا لنائب الرئيس الامريكي جوزيف بايدن الى العراق ومن المتوقع أن يسعى بايدن لحلحلة الازمة خلال لقاءاته بالمسؤولين العراقيين.

 2- نواب:لا تأجيل للانتخابات بسبب قرارات المساءلة والعدالة (الصباح)

ختلفت اراء النواب بشأن الاجراءات التي اتخذتها هيئة المساءلة والعدالة التي اكدت على ابعاد 511 مرشحا و11 كيانا عن المشاركة في الانتخابات البرلمانية التي ستجرى في السابع من اذار المقبل اذ طالب بعضهم المشمولين باجراءات الابعاد اعلان براءتهم من حزب البعث المحظور فيما اكد اخرون عدم وجود نية لتاجيل الانتخابات بسبب قرارات المساءلة والعدالة وطالب القيادي في الائتلاف الوطني العراقي حسين الصدر ، المشمولين بقرار هيئة المساءلة والعدالة بـ " اعلان براءتهم من حزب البعث المحظور وادانتهم للجرائم التي ارتكبها بحق الشعب العراقي ".وقال الصدر في تصريح نقلته وكالة /نينا/ :" على المشمولين بالقرار ان يعلنوا هذه البراءة امام الشعب العراقي من خلال وسائل الاعلام واصدار البيانات وان تقدم الى هيئة المساءلة والعدالة والى مجلس النواب ".واوضح الصدر عضو الجمعية الوطنية السابقة :" ان قرار هيئة المساءلة والعدالة دستوري وقانوني لا لبس فيه ، الا انه جاء متأخرا وفي وقت حرج ، وكان الاجدر ان يكون قبل اربع سنوات .من جانبه نفى النائب حميد معلة عن الائتلاف الوطني العراقي وجود اية نية لتاجيل الانتخابات بعد قرارات هيئة المساءلة والعدالة بحرمان عدد من المرشحين.وقال في تصريح صحفي "ان مفوضية الانتخابات اعلنت استعدادها لاجرائها في موعدها المحدد وان الالتزام بموعد الانتخابات مهم جدا لانه يشكل رسالة طيبة للمواطنين بان الانتخابات ستجرى دون تاجيل".واضاف معلة :"ان ضيق الوقت بسبب ارسال اسماء المشمولين بقرارات المساءلة والعدالة الى مجلس النواب وتقديم هؤلاء طعونا يمكن ان ينتهي في غضون ايام ولايؤثر على سير الانتخابات".يذكر ان عددا من النواب المحوا الى ان الانتخابات يمكن ان تتاجل في حال تقديم هذه الاسماء للمحكمة التمييزية وتقديم الطعون حولها. الى ذلك قال النائب محمد ناجي عن الائتلاف الوطني العراقي :"ان تاجيل قرارات هيئة المساءلة والعدالة لما بعد الانتخابات يعد امرا غير قانوني".واضاف ناجي في تصريح نقلته وكالة الانباء نينا/:"ان المشمولين بقرارات الهيئة لا يمكن ان يدخلوا مجلس النواب ولا يمكن ترشيحهم بحسب الدستور ، لذلك فان مجرد مشاركتهم بالانتخابات تعد امرا غير دستوري".واوضح ناجي :"ان النصوص الدستورية واضحة ويمكن للجميع مراجعتها ولا حل سوى بابعادهم عن الانتخابات المقبلة".وعن امكانية تأخير الانتخابات وانطلاق الحملات الانتخابية بسبب هذه الاشكاليات قال ناجي :"ان المحكمة التمييزية بامكانها ان تعطي رأيها النهائي بالمرشحين خلال ايام معدودات وهي اسماء محددة ولا تتطلب وقتا طويلا".وكانت هيئة المساءلة والعدالة قدمت اكثر من 500 اسم من المرشحين للانتخابات البرلمانية قالت انهم مشمولون بقرارات الهيئة ولايحق لهم الترشيح للانتخابات المقبلة. من جهته المح النائب محمود عثمان عن التحالف الكردستاني الى وجود امكانية لدى مجلس النواب بمناقشة قضية استبعاد عدد من المرشحين للانتخابات البرلمانية المقبلة والمقترحات الخاصة بتاجيل قرارات الاستبعاد الى ما بعد الانتخابات حسب المقترحات الامريكية.وقال عثمان في تصريح صحفي "ان البرلمان سيناقش المقترحات الامريكية القاضية بتاجيل هذه القرارات الى ما بعد الانتخابات او ان يقدم المرشح براءة من حزب البعث.واضاف عثمان:"ان هناك 511 اسما تم استبعادها من الترشيح والمفوضية تسلمت هذه الاسماء ".واشار الى :"ان هؤلاء المستبعدين يحق لهم ان يعترضوا من خلال اللجنة السباعية المكونة من عدد من قضاة خلال عشرة ايام وبعدها يتم النظر بهذه الشكاوى".وذكر عثمان :"ان هذه القضية ستؤثر على مدة الحملة الانتخابية ووقتها وهذا الامر سيؤدي الى مناقشة المقترحات الاميركية من قبل البرلمان".يذكر ان الدستور العراقي يحضر مشاركة البعثيين في العملية السياسية

 3- منصب رئاسة الوزراء يدفع العديد من الاسماء الى حلبة السباق (المدى)

مع بدء العد التنازلي للماراثون الانتخابي، ووسط احتمال تصاعد حمى التنافس بين الاطراف التي ستخوض الانتخابات، اصبح الحديث عن حظوظ رؤساء القوائم في تولي رئاسة الحكومة المقبلة عن تمنيات واحيانا عن ثقة الاحزاب الفاعلة بالساحة بأن رئيس الوزراء سيكون من بين مرشحيها ، ومع استمرار مثل هذا الجدل الذي لن ينتهي الا بعد اعلان النتائج وما ستفرزه صناديق الاقتراع ، رجحت التوقعات بان ابرز المرشحين للمنصب اياد علاوي و نوري المالكي وعادل عبد المهدي وابراهيم الجعفري وجواد البولاني ، وطارق الهاشمي، واسماء اخرى ستفرضها المفاجآت المحتملة. ونظرا لغياب المؤسسات المعنية باستطلاع الرأي في العراق، فان الحديث عن النتائج المسبقة لا تخرج عن دائرة التكهنات، واطار الدعاية الانتخابية فضلا عن حق أي قائمة في الصريح لتحقيق اهدافها في الوصول الى رئاسة الحكومة لتنفيذ برامجها الانتخابية . وفي ضوء قبول ما ستفرضه صناديق الاقتراع ابدى رئيس الحكومة نوري المالكي استعداده بأن يكون عضوا في البرلمان المقبل داعما للحكومة ، وقال في معرض رده على سؤال عبر نافذة التواصل مع الاعلاميين في الموقع الالكتروني لمركز الاعلام الوطني سأكون عونا للحكومة في البرلمان وداعما لها ومسدداً عندما تحتاج الى تسديد . فيما اكد نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي في حوار مع احدى الفضائيات ان مسألة ترشيحه مناطة بالائتلاف الوطني وقال ( نحن اعتدنا ان لانرشح انفسنا أنما نُرشح واذا ماحصل هذا الامر بالتأكيد سنتصدى له. فيما قال وزير الداخلية جواد البولاني رئيس ائتلاف وحدة العراق إن الوصول الى منصب رئاسة الحكومة ليس غاية وإنما وسيلة لتحقيق مصلحة وطنية عليا، أهمها المحافظة على وحدة البلاد واضاف في تصريح خص به (المدى) أعتقد أن الحكومة المقبلة ستشكل من خلال تحالفات كبيرة تفرض هذا النوع من التوافق، لأنه لا يمكن لأي كيان سياسي أو ائتلاف أن يحصل على المقاعد البرلمانية التي تمكنه من تشكيل الحكومة وحده، كما أن بناء جسور الثقة بين شركاء العملية. الى ذلك ابدى قياديون في حزب الدعوة الاسلامية الذي يشغل امانته العامة نوري المالكي رغبتهم في توليه منصبه لولاية ثانية ، مشددين على احترام ارادة الشعب العراقي ونتائج الانتخابات في تحقيق رغبتهم ، وفي هذا الشأن قال القيادي في الحزب النائب كمال الساعدي لـ(المدى) نحن لم نطلب من احد بان تكون رئاسة الوزراء من حصتنا ، هذه قضية تفرزها نتائج الانتخابات، وارادة الشعب وصناديق الاقتراع والكتلة الكبيرة الفائزة ، وتابع اعتقد بان لدينا قراءة واضحة فلا احد يستطيع ان يفرض نفسه سلفا على العملية الانتخابية ، وبدوره اكد القيادي علي العلاق ترشيح المالكي لولاية ثانية في حال حصول قائمته على اكثر المقاعد في البرلمان المقبل وقال نحن نثق بالناخب العراقي وباداء الحكومة ورئيسها ، ومنح معظم الناخبين في انتخابات مجالس المحافظات اصواتهم لقائمة المالكي ، واضاف نتوقع ان يحصل ائتلاف دولة القانون على المقاعد الاكثر في البرلمان ، وسينعكس ذلك على عملية تسمية مرشحه لرئاسة الحكومة ، اما عضو ائتلاف دولة القانون عن حزب الدعوة تنظيم العراق خالد الاسدي فاعرب عن اعتقاده بان المرحلة المقبلة تتطلب شخصية تمتلك مقومات النجاح لبناء البلد على اسس صحيحة لتجاوز الاخطاء السابقة المسألة لا ترتبط بولاية ثانية للمالكي، وان كنا نعتقد بانه مؤهل لولاية ثانية ، والمرحلة السياسية المقبلة تحتاج الى شخصية تمتلك مقومات النجاح، وبين الاسدي لـ (المدى) ان المشكلة في الترتيبات التي نحتاج اليها للنهوض بالعملية السياسية المقبلة ، هذا ومن المؤمل ان تشهد الساحة العراقية ومع بدء الحملات الدعائية طرح اكثر من مرشح من قبل القوائم الانتخابية لرئاسة الحكومة المقبلة

4- حمى التنافس الانتخابي تتحول من الفوز بمقاعد البرلمان الى الفوز بمناصب سيادية (المدى)

اعتاد الشارع العراقي ومنذ اشهر طويلة وقبل اجراء الانتخابات النيابية على سماع ما اسماه بالاستعداد المسبق، كما ان هذه الكتل تعد الناخبين بعد فوزها بمشاريع خيالية ستنفذها اذ فازت بتشكيل الحكومة ، وبعد هذه الوعود دعا بعض النواب الى كشف الكتل النيابية اوراقها في مناظرة تلفزيونية ، وتقديم تعهدات بتنفيذ وعودها أمام الشعب العراقي.

هنا صناديق الاقتراع هي من ستكون الفصيل؟ وطالب عضو مجلس النواب القاضي وائل عبد اللطيف الكتل والكيانات السياسية التي تعتقد أنها قد تشكل الحكومة القادمة بأن تعرض من خلال وسائل الإعلام المختلفة للشعب العراقي برنامجها الانتخابي شريطة أن يكون مكتوبا. وأوضح عبد اللطيف لـ(المدى): إن هذه الكتل الكبيرة وحتى الصغيرة التي تعتقد إن لها قاعدة شعبية عليها إن تضع برنامجها المكتوب أمام أنظار الشعب حتى تشرح فيه خططها لبناء البلد حتى تتحمل المسؤولية الوطنية والقانونية في حالة فشلها في إدارة دفة الحكم في البلاد. وكان ائتلاف وحدة العراق والذي يتقاسم زعامته كل من وزير الداخلية جواد البولاني والشيخ احمد أبو ريشة قد دعا إلى "مناظرات إعلامية" بين رؤساء الكيانات والائتلافات السياسية من اجل إيضاح برامجها الانتخابية بدلا من إنفاق "ملايين الدولارات" على الإعلانات المصورة والملصقات. وشدد عبد اللطيف على ضرورة أن تواجه الكتل السياسية المشاكل فيما بينها وأمام الرأي العام حتى نحقق ديمقراطية شفافة وعادلة وخلق جو تنافسي حر ونزيه ،مؤكدا أهمية الابتعاد عن المهاترات السياسية والعبث بمقدرات الشعب من خلال التنابز فيما بينها بالتصريحات التي تطلق هنا وهناك (حسب قوله) . وفيما يخص التلويح من أن هناك تدهورا وخروقات أمنية قد تحدث للتأثير على الانتخابات واكد عبد اللطيف ان كل من يروج لهذه الأقاويل يجب إن يحاسب ويحاكم بتهم الترويج للإرهاب ، مطالبا بالابتعاد عن مثل هذه التصريحات التي لا تخدم العملية السياسية والتي هي أصلا تعيش أجواء أزمات مشحونة لافتا إلى أن اكبر تجربة عن شجاعة العراقيين كانت في عام 2005 عندما كان الإرهاب اشد فتكا من اليوم وخرج نحو 11 مليون مواطن وأدلوا بأصواتهم للاستفتاء على الدستور . من جهته قال إبراهيم الصميدعي القيادي في (ائتلاف وحدة العراق): إن قادة الائتلاف يدعون رؤساء الكتل إلى الاستجابة لهذه الفكرة.مضيفا إن الغاية منها شرح برامجهم بعيدا عن إنفاق ملايين الدولارات في الإعلانات التلفزيونية أو طباعة ملايين الملصقات التي لم تعد تحظى بالتفاعل الكافي لجذب الناخبين. من جانب أخر قال عضو الحركة الوطنية العراقية نزار الرافعي إن هذه المبادرات ليست بالجديدة حتى يأتي ائتلاف وحدة العراق ليذكرنا بها، بل هي تجربة قديمة وشدد الرافعي في اتصال هاتفي مع (المدى) على ضرورة أن تكون هذه المناظرات علنية حتى توضح المسارات الحقيقية لدى الناخب العراقي والابتعاد عن الملايين التي تتناثر هنا وهناك ولا نعرف مصدرها خاصة مع وجود المئات من شركات الصرافة التي بدروها تقوم بتحويل واستلام هذه الملايين ، ومطالبا الائتلاف الذي يدعو إلى المناظرات أولا بكشف مصادر تمويله قبل الخوض بمثل هذه المناظرات وان تكون أمام الشعب لأنه هو الحكم والفيصل. وأضاف الرافعي انه لو كان هناك قانون للأحزاب لاستطعنا كشف كل ما يتعلق بهذه الكيانات السياسية ، مؤكدا إن المناظرات هي ظاهرة صحية وتعبر عن الوعي الديمقراطي لنجعل من التجربة الانتخابية التي يعيشها العراقي هي فريدة من نوعها ضمن المحيط الذي هو فيه وان تكون شفافة وحرة وتتمتع بمصداقية عالية ، وتابع الرافعي: إن الشعب العراقي اليوم أكثر وعيا من السابق وهو شعب عريق، وعليه يجب أن تكون هذه المناظرات مكتوبة وان تكون أمام الناس حتى يستطيع من انتخب مرشحه إن يحاسبه في حال فشله فيما قاله ببرنامجه الانتخابي . يذكر إن ابرز الائتلافات التي تخوض الانتخابات النيابية المقبلة والتي من المقرر إجراوها في السابع من آذار هي "الكتلة العراقية" و"ائتلاف دولة القانون" بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي و"الائتلاف الوطني العراقي" والتحالف الكردستاني و"ائتلاف وحدة العراق". وهناك حوالي 6500 مرشح إلى الانتخابات يضمهم 86 حزبا و12 ائتلافا.

 5- ترحيب بخيار بايدن لحل أزمة الإبعاد عن الإنتخابات.. العراقية تتصدر قائمة الإجتثاث بـ 72 مرشحاً وسط آمال بإنفراج مرتقب بغداد (الزمان)

ابلغت مصادر في تحالف العراقية (الزمان) امس ان (72 مرشحا من مرشحيها الي الانتخابات المقبلة قد شملوا بالاجتثاث من بينهم قادة كبار في القائمة من بغداد والمحافظات).

وقالت المصادر ان (من ابرز الذين ابعدتهم قرارات هيئة المساءلة والعدالة الامين العام للحركة الوطنية العراقية صالح المطلك اضافة الي القيادي في حركة الوفاق عدنان الجنابي ومحافظ بابل الاسبق اسكندر وتوت وامين عام تجمع المستقبل ظافر العاني والقيادي في الحركة الوطنية راسم العوادي كما شملت قرارات الاستبعاد بعض النساء في بغداد ومحافظات اخري)، واضافت المصادر ان (المستبعدين يتوزعون بين قوائم التحالف في محافظات بغداد ونينوي والبصرة وميسان وذي قار والمثني وكربلاء وبابل وصلاح الدين وكركوك والانبار والنجف والقادسية وواسط)، واشارت المصادر ذاتها الي عدم شمول انتصار علاوي بقرارات الاقصاء. الي ذلك رحب المتحدث باسم القائمة العراقية حيدر الملا بالحلول التي قدمها نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، بتأجيل اجتثاث المشمولين بقانون المساءلة والعدالة الي ما بعد الانتخابات. وقال الملا إن (الجهود المبذولة من بعض الكيانات السياسية والشخصيات العراقية ستسهم في حل الازمة) حسب قوله. واوضح الملا في تصريح امس إن (الساعات المقبلة ستشهد انفراجا في الازمة التي سببتها قرارات هيئة المساءلة والعدالة)، عادا أن (قرارات الهيئة غير قانونية كونها لا تتمتع بالصفة القانونية)، واكد أن (التراجع عن قرارات هيئة المساءلة ليس بحاجة الي قرارات قضائية انما بحاجة الي توافقات سياسية).

من جهته قال النائب عن كتلة الائتلاف العراقي الموحد عباس البياتي إنه (لايمكن الخلط بين الملفين السياسي والقانوني في عمل لجنة المساءلة والعدالة).

وأوضح البياتي أن (جو بايدن يتحدث وفق افق سياسي، في حين أن قرارات هيئة المساءلة والعدالة مبنية علي اسس قانونية، وبالتالي لا يمكن الخلط بين الملف السياسي والقانوني)، واوضح البياتي (اننا مع تطبيق قرارات هيئة المساءلة والعدالة الآن، مع اعطاء حق للمشمولين بها بالتمييز لدي المحكمة التمييزية التي شكلها البرلمان).

وفي ما يلي اسماء مرشحي العراقية المشمولين بقرارات الاجتثاث:

الانبار: حامد عبيد مطلك عمر، قحطان علاوي عبد محيسن، سعيد حمدان غزال حميد.

البصرة: اسامة نظيف جعفر علي، عصام شاكر محمود العبود.

القادسية: مطلك عطان، تركي مراد جوير.

المثني: نبيل صبري بادي علوان، خالد مديح حسن زغير.

النجف: موسي شمخي جبار عطية.

بابل: اسكندر جواد وتوت، سائر عبد الكاظم مخيف الكتار، كامل طه مدب رشيد، رعد علي جاسم خلف، ماجد ابراهيم هزاع المحيميد، ماهر عبد الحمزة حردان جاسم، منصور عبد حسن شخير.

بغداد: صالح محمد مطلك عمر، ظافر ناظم سلمان محمود، عدنان عبد المنعم رشيد علي، راسم حسين عبد الله احمد، خالد سلمان جواد كاظم، نظلة احمد نائل سرمان، عبد الله علي حسين علوش، فاخر نجم عبد الله خلف، احمد اسماعيل ابراهيم عبد الله، علي حسن خضر حمزة، احمد جاسم عطية محمد، عادل جعفر رحيم سلمان، حقي اسماعيل ابراهيم حسن، عبد الكريم عبد الله شلال السلوم، عبد الامير حسين علوان سادة، طلال عبد عليوي حسين، صبيحة عبد الجبار بدن عبد الله، مقداد داود عبد الله المهيدي، رياض محيي علي حسن.

ديالي: شاهرة خضير ياس حمودي.

ذي قار: جميل حاتم يوسف برهن، ياسر حسين سلمان محيسن، عادل عبيد فارس جاسم، عبد الكاظم حلو صالح مشيري.

صلاح الدين: ياسين محمد مطلك عمر، ارحيم جاسم نايف علي، مهدي قيس عبد الكريم.

كربلاء: صباح عباس احمد علي، حسن حبيب عزر موسي.

كركوك: ظافر حمزة سلمان محمد، مؤيد عبيد حسن صالح، حسن حمودي حسين عبد الله، علي حسين شباط غضب.

ميسان: نزار بلاسم بجاي عكاب، محمد عاشور كاظم جبر.

نينوي: زهير محسن محمد عبد العزيز، رياض طه داود سليمان، راكان احمد ايوب علاف، محمد ياسين خلف ضبع، سالم محمود احمد حسن، داود حسين حميد جراد، ابراهيم محمد صالح، فالح حسن احمد فارس، بدران عزيز مجيد صالح، مرفت حامد محمد يحيي، سالم محمد احمد، داود حسين احمد، ابراهيم محمد صالح عرفات، فالح حسن احمد.

واسط: عبد السلام عبد الرزاق مهدي، حسن شهيد صبر عبد، هاشم رحيم حسين عابد، ثامر نجم عبد الله عباس، ايمان علي حسين.

 6- الدباغ لـ(البينة الجديدة): يجب تطبيق قانون العدالة والمساءلة للحيلولة دون تسلل البعثيين والمجرمين ثانية (البينة الجديدة)

قال الناطق الرسمي بأسم الحكومة العراقية الدكتور علي الدباغ ان هيئة العدالة والمساءلة شرعت بقانون من مجلس النواب ولابد اذاً من مراعاة قانونية الهيئة وان قانون المساءلة والعدالة هو الحاكم لعمل الهيئة ويجب ان تتجه الجهود صوب تطبيق القانون لا ان يطعن بدستورية هذه الهيئة.واضاف الدباغ في تصريح خص به (البينة الجديدة) لابد علينا من اتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة للحيلولة دون تسلل البعثيين وممن ارتكبوا الجرائم بحق الشعب العراقي الى الهيئة التشريعية (البرلمان) وان الحكومة العراقية والوضع السياسي السائد سمح للكثير من البعثيين بدخول العمل السياسي ودخول وظائف في الدولة وحتى استلام مناصب رفيعة في الجيش والشرطة المدنية لكن كهيئة تشريعية فنتصور انه من حق النظام الجديد في العراق ومن حق الشعب العراقي الذي دفع دماءً غالية ومالاً باهضاً ان يتحرر من البعثيين وان يعمل لعدة سنوات من دون بعثيين ومن دون ان يرتدوا على هذا النظام الجديد في العراق. المانيا الان بعد جيلين من الحرب العالمية الثانية لم تسمح لحد الان بأي شعار نازي او ممارسة من الحزب النازي ليس فقط في المانيا بل حتى في الولايات المتحدة الامريكية بل في اوربا كلها غير مسموح للحزب النازي ان يمارس اي نوع من انواع العقيدة النازي او اي نوع من انواع شعاراتها وبالنسبة لنا نحن عانينا من ظلم البعث اكثر مما عانته المانيا من النازية والشيء الثاني والاساسي ان هؤلاء الذين يمجدون النظام السابق والبعث وحزب البعث لم يقولوا اي كلمة ندم او براءة من حزب ومن آثامه وما ارتكبه من جرم ولابد لهم اعلان براءتهم اولاً من البعث حتى يمكنهم التفكير بصورة جدية وهادئة لكن البعض يمجد بحزب البعث ويمجد بالنظام القديم ويقول ان هذا هو صوت حزب البعث الذي يريد ان يدخل العملية السياسية.. تصوروا ان هؤلاء هم بمثابة الغام بوجه العملية السياسية ولابد ان يجتثوا ولا يسمح لهم بدخول الهيئة التشريعية قد تكون هناك اماكن اخرى يمكن التسامح معها لكن الهيئة التشريعية امر خطر ولا يمكن التسامح في هذا المجال.

 7- نائبة في لجنة النزاهة البرلمانية تهدد رئيس ديوان الوقف السني بالاستجواب بغداد (التآخي)

هددت عضو لجنة النزاهة في مجلس النواب النائبة امل القاضي ،امس الاربعاء، رئيس ديوان الوقف السني بالاستجواب في حالة اصراره على عدم حضوره الى لجنتها بعد رفضه الاستضافة داخل اللجنة. وقالت القاضي في مؤتمر صحفي عقدته في مبنى مجلس النواب إن ”لجنة النزاهة في مجلس النواب وردت اليها معلومات تفيد بوجود عمليات فساد مالي وهدر بالاموال العامة يمارسها رئيس ديوان الوقف السني احمد عبد الغفور السامرائي في جامع ام القرى ببغداد، مشيرة الى ان لجنتها دعت السامرائي لاستضافته داخل اللجنة للوقوف على حقيقة تلك المعلومات”. واضافت القاضي ان “رئيس ديوان الوقف السني لم يستجب للدعوة، متحججا بانتهاء عمل مجلس النواب ولا يتمكن من استضافته”. وذكرت النائبة القاضي ان “المعلومات التي وردت للجنة تفيد بأن السامرائي شيد 17 شقة سكنية ومسبحا مغلقا داخل جامع ام القرى، فضلا عن تشييده بيت شعر وناعور وثلاث نافورات بمبالغ خيالية داخل الجامع، الى جانب بنائه قاعة كبيرة للجمناستك ومكوى للملابس واستورد كلابا بوليسية سعر الواحد 17 الف دولار وخصص لاطعام الواحد 100 الف دينار”. ولفتت القاضي الى انها “اتصلت بالمفتش العام لديوان الوقف السني(لم تذكر اسمه) للوقوف على عملية بناء وتشييد هذه المرافق داخل جامع ام القرى ، فضلا عن مطالبتها للمفتش بتفسير عن ماهية الغرض منها، لكنه لم يستجب حتى لتوضيح كيفية صرف الاموال المخصصة للمعونات المخصصة للفقراء واليتامى”. واشارت القاضي الى ان “الهلال الاحمر الاماراتية تتبرع الى الديوان بمبلغ 700 الف دولار كل ستة اشهر لدعم اليتامى والارامل، الا ان المعلومات التي وردت للجنة النزاهة في مجلس النواب تؤكد ان 20% من هذه المبالغ تصرف على العاملين في الجامع وبقية المبلغ يختفي”. ودعت النائبة رئيس الوزراء نوري المالكي الى “اقالة رئيس ديوان الوقف السني ومحاسبته على هدر المال العام مع موظفيه”.

8- رئاسة الجمهورية تعتزم طرح مبادرة لحل ازمة المستبعدين من الانتخابات والمساءلة والعدالة تنفي وجود قرار لمجلس الوزراء بحلها او إعادة تشكيل هيئة بديلة بغداد-(التآخي)

كشف مصدر حكومي مطلع، ان رئاسة الجمهورية ستتقدم بمبادرة لحل ازمة حظر مشاركة عدد من المرشحين في الانتخابات المقبلة على خلفية قرارات هيئة المساءلة والعدالة. وقال المصدر في حديث للسومرية نيوز”، إن “المبادرة لحل الازمة بانتظار عودة نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي من جولته الخارجية”، مبينا أن “المبادرة ستتيح لعدد كبير من الذين شملتهم قرارات هيئة المساءلة والعدالة المشاركة في الانتخابات المقبلة”.وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “المبادرة تتضمن التزام من يتم رفع اسمه من قائمة هيئة المساءلة والعدالة بالتبرؤ من اية علاقة مع حزب البعث المحظور او الترويج له”. يأتي هذا فيما نفت هيئة المساءلة والعدالة، امس الأربعاء، الأنباء التي تحدثت عن إصدار مجلس الوزراء العراقي قرارا يجمد العمل بقرارات الهيئة، مؤكدة أن مجلس الوزراء العراقي ليس له حق في إيقاف عملها، لأنها مرتبطة إداريا وقانونيا بمجلس النواب العراقي.

وقال مسؤول العلاقات والإعلام في هيئة المساءلة والعدالة خالد الشامي في حديث للسومرية نيوز” إن “المعلومات التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام عن قيام مجلس الوزراء العراقي بإيقاف العمل بقرارات الهيئة عارية عن الصحة”، مؤكدا أن “مجلس الوزراء ليس مسؤولا من الناحية الإدارية عن هيئة المساءلة والعدالة”.وأضاف الشامي أن “هيئة المساءلة والعدالة مرتبطة إداريا وقانونيا بمجلس النواب العراقي، حسب ما نص عليه الدستور العراقي وقانون الهيئة”.

هذا وكانت مصادر في مجلس الوزراء العراقي كشفت ، الثلاثاء، عن أن المجلس بحث مقترحا لحل هيئة المساءلة والعدالة الحالية وإعادة تشكيل هيئة جديدة مؤقتة.

وقالت المصادر إن “المقترح الذي يتداوله مجلس الوزراء العراقي يقضي بحل هيئة المساءلة والعدالة الحالية التي يترأسها علي اللامي وتشكيل هيئة جديدة مؤقتة”.وأوضحت المصادر أن “الهيئة الجديدة التي ستتشكل ستعمل على إعادة النظر بملفات المشمولين بإجراءات اجتثاث البعث الى مابعد الانتخابات”.



جــودت هوشيـار لـ( الحياة ) اللندنية : سياسة ا
صفحة للطباعة
التعليقات
اركان االانباري الجبهه المطلكيه للحوار الصبيحي
اي مجلس نواب هذا الي يجلس فيه .... الذي له مواقف خائنه للوطن عندما كان ضابط في الجيش العراقي في اثناء معرقة 1990 1991 التي تخاذل فيها وفر هاربا من وحدته العسكريه هذا عيب عليه ان يقول انا نائب من اجل ماذا الا يخجل من نفسه يكفيك خيانه يا ... المطرد
أضف تعليقك هنا
اسم الكاتب
e-mail
التعليق
        لوحة المفاتيح العربية arabic keyboard
الرئيسية  ♦   الشأن العراقي  ♦   أخبار العالم  ♦   لقاءات  ♦   اقتصاد  ♦   اسلوب الحياة  ♦   الفضاء الثقافي  ♦   علوم و تكنلوجيا  ♦   الصحة و الجمال
رياضة  ♦   منوعات  ♦   اخبار العراق  ♦   مقالات  ♦   مختارات بابل  ♦   استطلاع  ♦   بيانات  ♦   تقارير و تحقيقات  ♦   شخصيات مثيرة للجدل
اصدارات جديدة  ♦   بعيدا عن السياسة  ♦   وثائق  ♦   فنون  ♦   عالم المرأة  ♦   معرض الصور  ♦   اعلن معنا

من كتاب ( بابل ) : د. أحمد الخميسى د. أحمد أبو مطر د.أكرم عبدالرزاق المشهداني أياد الحسنى ♦  بان ضياء حبيب الخيالي بهاء الدين الخاقاني  د. تارا إبراهيم  جلال جرمكا جودت هوشيار د. جواد بشارة جواد البولاني   جواد العطار حيدر محمد الوائلى ♦  د.خالد العبيدي ♦  دانا جلال د. رافد علاء الخزعلى رياض هاني بهار زاهر الزبيدي زكى رضا ♦ زهير الفتلاوى زهـدي الـداوودي د . لطيف الوكيل ساهر عريبى سامي الأخرس سعد الكناني د. سيّار الجميل صادق البلادى صافى الياسرى د. صباح قدورى صائب خليل شروان الوائلي ♦ كامل زومايا محمد جواد شبّر محمد قاسم الصالحى محمد ضياء عيسى العقابي نبيل رومايا  نبيل الحيدرى نبيل عودة نزار جاف   عبدالله علي الأقزم د. عبد الجبارمنديل عمار منعم طارق حربي عبدالغنى على يحيى عدنان الأسدى هادى جلو مرعى هــاتف بشبــوش هيثم القيم وجيه عباس